حوار

يحاورني، لكنه أشبه بالحوار مع النفس. 
 
يتفوه بما في فؤادي ويخيفني ما أسمعه عما بداخلي.
 
هل هذا أنا؟
 
بداخلي كل هذا الضجيج الصخب؟ 
 
أم أن هذا تفسيره هو لما يراه بداخلي؟
 
يحاورني، فأبتسم.
 
هل أنا بهذا الجمال الذي يصفه؟
 
يضعني على قاعدة تمثال عالية، لا يراني أحدا إلا هو، فأستائل: هل أنا بهذا السمو؟
 
يسكت قليلا فأشتاق لاهتمامه، ثم أحزن.
 
هل أنا بهذه الوحدة التي تجعلني أتعلق بقشة من الأمل فيمن يحاورني؟
 
Chatting over coffee
 
Advertisements

2 Replies to “حوار”

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s